«أم القرى» تضاعف أعداد المقبولين في السنة الأولى المشتركة المسائية والسنة التأهيلية

وافق معالي رئيس جامعة أم القرى أ.د. عبدالله بافيل على مضاعفة أعداد المقبولين في برامج كلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر لبرنامج السنة الأولى المشتركة المسائية والسنة التأهيلية للعام الجامعي 1442هـ؛ بمنح الفرصة لقبول المتقدمين من الجنسين الذين لم يتسنَ لهم القبول ببرنامج البكالوريوس.

وأكد عميد القبول والتسجيل د.عبدالرحمن الغامدي حرص الجامعة على إتاحة الفرصة للطلبة الراغبين في الالتحاق ببرامج كلية خدمة المجتمع والتعليم المستمر وتمكينهم من مواصلة تعليمهم الجامعي، وفق آلية محددة للقبول في كل برنامج، وبحسب شروط الكليات المشاركة؛ منها: إخضاع الطلبة لاختبارات اجتياز المقابلة الشخصية، لافتًا إلى أن انتظام الطالب في الجامعة بعد اجتياز البرنامج يكون ضمن أحد التخصصات المرتبطة بالكلية التي تأهل منها وفق الضوابط والمعايير المعمول بها.

وتهدف برامج السنة الأولى المشتركة المسائية في الجامعة إلى تأهيل خريجي المرحلة الثانوية ممن لم يتمكنوا من الالتحاق بالجامعة، للدراسة في برامج السنة الأولى المشتركة التي تؤهل الطالب أو الطالبة للانتظام في إحدى الكليات الآتية: الهندسة والعمارة الإسلامية للطلاب فقط، الحاسب الآلي ونظم المعلومات، وإدارة الأعمال لشطري الطلاب والطالبات.

فيما يتضمن برنامج السنة التأهيلية المسائية تأهيلَ الطلاب والطالبات عقب تأهيلهم في السنة الأولى وحصولهم على المعدل المطلوب (2 إلى 4)، لمواصلة دراستهم بالجامعة ونيل درجة البكالوريوس، في كليات: الشريعة والدراسات الإسلامية، اللغة العربية وآدابها، الدعوة وأصول الدين، العلوم الاقتصادية والمالية الإسلامية، كلية العلوم الاجتماعية، كلية العلوم التطبيقية، الكلية الجامعية بالقنفذة، الكلية الجامعية بالليث، والكلية الجامعية بالجموم.

مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق