«هدف» و «الأمن السيبراني» يرفعان كفاءة القطاع التقني بالتدريب والتوظيف في 13 تخصصا جديدا

يشرع صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) بالتعاون مع الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، في تنفيذ برنامج تدريبي يستهدف توظيف الكوادر الوطنية من الجنسين في 13 تخصصا تقنيا جديدا يتطلبها سوق العمل في مجال الأمن السيبراني والبرمجة والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي.

ويأتي تنفيذ البرنامج في إطار اتفاقية دعم أبرمت بين الجهتين مؤخراً، لتدريب وتأهيل وتطوير مهارات القوى البشرية الوطنية، لشغل وظائف في القطاع الخاص، وضمان استقرارها وظيفياً بعد إتمام فترة التدريب.

وتنطلق مستهدفات الاتفاقية، من إشراك القوى الوطنية وتمكينها للعمل في التخصصات التقنية المتقدمة، سعياً لتقليص الفجوة بين الاحتياج ومتطلبات سوق العمل، بما يضمن رفع كفاءة القطاع التقني في المملكة.

ووفقا لمجالات التدريب، تضمن مجال الأمن السيبراني تنفيذ البرامج التدريبية التالية: الدورة التأسيسية للأمن السيبراني، والحماية الدفاعية، والحماية الهجومية، والبنية التحتية التقنية، والهندسة العكسية.

في حين اشتمل مجال البرمجة على تنفيذ البرامج التدريبية الآتية: برمجة واجهات الويب الأمامية (Full Stack Development) والبرمجة المتكاملة (NET)، والبرمجة المتكاملة وتصميم تجربة وواجهات المستخدم، وبرمجة تطبيقات الأندرويد و آي أو إس، كما يأتي تنفيذ مجال “البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي” وفق البرامج التدريبية التالية: علم البينات، والذكاء الاصطناعي.

ونصت الاتفاقية المبرمة بين الطرفين، على ضرورة الالتزام بمتابعة تنفيذ البرنامج التدريبي وإجراء زيارات ميدانية، لضمان جودة التدريب وتحقيق أهدافه، إضافة إلى الالتزام بإعداد تقارير شهرية عن سير البرنامج التدريبي في شقيه (النظري والعملي)، وذلك خلال مدة التدريب المقدرة بـ 4 أشهر.

 

مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق